أخبار

القائمة الأساسية


تضحم الثدي عند الرجال وهرمون الذكورة

تثدي الرجل (guy-nuh-koh-MAS-tee-uh) هو تضخم الثدي لدى الأولاد أو الرجال، ويحدث نتيجة خلل في هرمونات الإستروجين والتستوستيرون، وقد يؤثر على ثدي واحد أو الثديين جميعًا، وظهوره شائع عند الذكور في مرحلة المراهقة و كبار السن.

الأعراض:

– تضخم في الثدى .
– ألم في منطفة الثدي.

الأسباب:

قد يحدث لأسباب عديدة منها السمنة أو فرط نمو أنسجة الثدي الحقيقية، وتناول بعض أنواع الأدوية أو الأعشاب الطبية، وتناول المشروبات الكحولية أو بعض أنواع المواد المخدرة، أو كأحد مضاعفات بعض الأمراض في أعضاء مختلفة بالجسم ، لكن السبب الرئيسي لحصول حالة تضخم الثدي لدى الذكور هو تضخم أنسجة الثدي الداخلية نتيجة لعدم التوازن فيما بين هرمون إستروجين الأنثوي وهرمون تيستوستيرون الذكوري.

التغيرات الهرمونية

ويقصد بها التغيرات الهرمونية نتيجة نقص هرمون تيستوستيرون الذكوري بالمقارنة مع كمية هرمون إستروجين الأنثوي الموجودة في جسم الشخص الذكر.
وهذا النقص إما أن يكون بتدني إنتاجه، أو بوجود حالات تعوق عمله وتأثيراته الذكرية، أو بحصول حالات ترفع من نسبة هرمون استروجين الأنثوي.
واختلال التوازن فيما بينهما، أو إنتاج كمية عالية من هرمون الأنوثة في جسم الذكور، يؤدي إلى تضخم الثدي.

وهذا قد يحصل في أحوال طبيعية مؤقتة، أو غير طبيعية وبالتالي تتطلب التدخل الطبي لعلاجها.

الاضطرابات الطبيعية المتوقعة:

1. تضخم الثدي عند الأطفال حديثي الولادة؛ نتيجة لتأثيرات هرمون الأنوثة الموجود في جسم الأم الحامل. وغالبا ما يزول في غضون ثلاثة أسابيع بعيد الولادة.

2. تضخم الثدي في المراهقة؛ وذلك نتيجة لاختلال التوازن بين الهرمونات الجنسية خلال تلك الفترة. ويشعر المراهق بتضخم الثدي وألم فيه عند الضغط عليه. وغالبا ما يزول ذلك التضخم ما بين 6 أشهر إلى سنتين.
فعند البلوغ لا يرتفع معدل هرمون التستوستيرون بثبات ، بل يتقلب مستواه على نحو كبير، وفي بعض الأيام من تلك الفترة يصبح معدله منخفضًا جدًا، مما يتيح للكمية الصغيرة من الإستروجين الموجودة في دم الذكر أن تُظهر تأثيرها على الثدي، وبذلك يتضخم الثدي، ويستقر التستوستيرون بثبات وبمستوى مرتفع بعد سن 15 ، وهذا يمنع الاستروجين من أداء أي تأثير إضافي ، فتبدأ أنسجة الثدي بالانكماش.

3. تضخم الثدي لدى كبار السن؛ حيث ترتفع احتمالات حصول تضخم الثدي في الفترة ما بين 50 إلى 80 سنة من العمر لدى بعض الرجال.

الاضطرابات الغير طبيبعية

1- خلل هرموني : بسبب أن أنسجة الثدي شديدة الحساسية لتأثير الكمية القليلية من الاستروجين في الدم، أو أن أنسجة الثدي لا تستجيب لتأثير التستوستيرون.

2- بعض الأدوية؛ حيث تحدث تأثيرًا مماثلًا للاستروجين، والبعض الآخر يحجب تأثير التستوستيرون، كما يمكن للجلد أن يمتص الاستروجين بسهولة.
ومن هذه الأدوية؛ أدوية ارتفاع ضغط الدم أو أمراض القلب، أدوية الطب النفسي، عقاقير الإدمان، المضادات الحيوية، مضادات الفطور، عقاقير علاج قرحة الاثني عشر، وبعض العقاقير المضادة للسرطان، الكريمات المضادة لصلع جلدة الرأس الحاوية على الاستروجين, أو حتى عن مجامعة شريكة تستخدم كريمًا مهبليًا استروجينيًا؛ حيث يُمتص الاستروجين من جلد القضيب.

3- الكحول والمخدرات: لأنها تحثّ الكبد على سحب التستوستيرون من الدم، و بذلك ينخفض معدله، كما أنها تقلص قدرة الكبد على تفكيك الاستروجين، و بذلك يرتفع معدل في الدم.

العلاج:

تعتمد المعالجة على تحديد سبب المشكلة حيث :
-يمكن أن يكون العلاج ببساطة عن طريق تخفيف الوزن أو الامتناع عن الكحول .
-إذا كانت المشكلة ناجمة عن انخفاض معدّل التستوستيرون ، يمكن أن يعطى عن طريق الحقن أو على شكل لصقة طبية.
-قد تستعمل بعض الأدوية التي تتدخل بعمل الاستروجين للتخفيف من مشكلة تضخم الاثداء.
– في بعض الحالات قد يقوم الطبيب الجراح المختص بإستئصال أنسجة الثدي الزائدة.

اراء الاطباء

وقد اكد دكتور ياسر بدران استاذ جراحة المسالك البوليه والضعف الجنسى وامراض الذكوره ان فى كثير من الحالات يتم الجمع بين العلاج الجنسى والدوائى والنفسى ايضا ويكون من واجبات الطبيب المعالج هو تحديد بروتوكول وخطة العلاج المناسبه لكل مريض طبقا لحالته وذلك بعد اجراء كافة الفحوصات اللازمه للتواصل مع الدكتور ياسر بدران



علاجات مبتكرة لعلاج هرمونات الذكورة

تعتمد صحة الرجل بشكل عام على وجود نسبة طبيعية من الهرمونات بالجسم، ومن أهمها هرمون الذكورة (تيستوستيرون)، بما له من تأثيرات مباشرة على صحة الرجل الجنسية وتأثير في الرغبة والصحة العامة، وخصوصًا بعد سن الأربعين.
وهناك عدة طرق طبيعية تنظم عمل هرمون الذكورة، وتتحكم في زيادة هرمون التستوستيرون بطريقة سهلة وطبيعية ودون اللجوء للأدوية؛ عن طريق التغذية السليمة والتمارين الرياضية.

زيادة هرمون التستوسيترون بتغيير العادات اليومية

هناك بعض العادات التي من شأنها زيادة هرمون التستوستيرون بشكل طبيعي ومنها:
– الحصول على قسط كافٍ من النوم ، فقلة النوم يحفز الجسم على زيادة نسبة الكورتيزول، والتي تقلل من نسبة التستوستيرون في الجسم.

– الاسترخاء والتقليل من الإجهاد، فقلة إنتاج هرمون التستوستيرون عند الرجال، تكون نتيجة لزيادة مستوى الكورتيزول في الجسم الذي يؤدي إلى مستويات منخفضة من التستوستيرون، وهذا كله بسبب الإجهاد.

– التقليل من الكافيين، لأنها تزيد من الأرق الذي يؤثر على ارتفاع نسبة الكوريتزول في الجسم، مما يؤثر على انخفاض نسبة هرمون الذكورة في الجسم.

– التعرض لأشعة الشمس في الصباح الباكر، حيث أنها المصدر الرئيسي لفيتامين د، والذي يزيد من مستوى هرمون التستوستيرون في الجسم.

– تجنب تناول الأطعمة السكرية بكثرة، حيث تعمل على انخفاض نسبة هرمون الذكورة في الجسم.

– تجنب المشروبات الغازية التي تحتوي على نسبة عالية من الصودا، فهي تعمل على التقليل من الأنسولين في الجسم، مما يعمل على زيادة نسبة السكر فيه.

– تجنب العصائر الجاهزة لأنها تزيد من نسبة الدهون الثلاثية في الدم، مما يقلل من تنشيط الدم في الجسم وضخ القلب للدم في الجسم.

تنشيط هرمونات الذكورة عن طريق الطعام

هناك العديد من العناصر الغذائية التي لها تأثير كبير في تنشيط هرمونات الذكورة عند الإنسان، والتي تحتوي على الزنك والبوتاسيوم وفيتامين د وغيرها، ومنها:

 الخضروات الورقية

مثل الكرنب والسبانخ واللفت والكرنب والقرنبيط والبروكلي والخس والبقدونس والفجل والجرجير والنعناع والكرفس، حيث تحتوي على كمية عالية من الألياف والتي تزيد من نسبة إفراز إنزيم الإندول 3 كربينول ، مما يؤثر على انخفاض هرمون الأستروجين ويزيد من هرمون التستوستيرون.

المكسرات

مثل: اللوز, البندق, اللب السوري، اللب الأبيض، الكاجو، الفستق، الفول السوداني، عين الجمل أو الجوز الملكي، السمسم.
فالمكسرات تزيد من تنشيط الدورة الدموية في الجسم، وبالتالي يزداد تدفق الدم لكل أجهزة الجسم ومنها الجهاز التناسلي، فتزيد من زيادة الدم في العضو الذكري مما يعالج ضعف الانتصاب.

الأسماك

من المعروف عن الأسماك أنها تزيد من هرمون التستوستيرون لاحتوائها على معدني الزنك والفسفور ، لذا ينصح الرجال بعضهم بعضًا بتناولها كثيرًا، والأسماك بكافة أنواعها تزيد من نسبة التستوستيرون، مثل المحار والذي يكون فيه نسبة عالية من الزنك، وسمك السردين.

الحبوب الكاملة

والتي تحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية، ونسبة منخفضة من الدهون وهي تزيد من نسبة التستوستيرون ، مثل دقيق الشوفان الذي يعمل على زيادة الأداء الجنسي؛ لاحتوائه على الأحماض الأمينية اللازمة لتدفق الدم إلى العضو الذكري.

الحليب والبيض

يحتوي صفار البيض على نسبة عالية من الزنك والبروتين، والتي ترفع من نسبة الكوليسترول الجيد الذي يزيد من نسبة من هرمون التستوستيرون، كما أن مشتقات الألبان مثل الجبن والحليب تزيد من نسبة الهرمون في الجسم لاحتوائها على نسبة عالية من الكالسيوم والزنك والتي تفيد في زيادة الهرمون في جسم الرجل.

الدهون غير المشبعة ( الأوميجا 3 )

مثل زيت الزيتون والأفوكادو، فالدهون غير المشبعة ضرورية لرفع نسبة هرمون التستيستيرون، والقليل منها له دور مهم أيضًا فى تكوينه.

– بالإضافة إلى البصل, الفلفل الأسود, الزعتر, حب العزيز, الجزر, جوزة الطيب, الزعفران, الكبابة الصيني, الأقحوان, الجنسنج, القرفة, الزنجبيل، الحمص،القرفة.

زيادة هرمون الذكورة التستوستيرون بالتمارين الرياضية

هناك عدة تمارين تساعد على زيادة هرمون التستوستيرون في الجسم، مثل تمارين رفع الأثقال وتمارين تقوية عضلات القلب مثل السباحة وركوب الدراجات.

 

اراء الاطباء

وقد اكد دكتور ياسر بدران استاذ جراحة المسالك البوليه والضعف الجنسى وامراض الذكوره ان فى كثير من الحالات يتم الجمع بين العلاج الجنسى والدوائى والنفسى ايضا ويكون من واجبات الطبيب المعالج هو تحديد بروتوكول وخطة العلاج المناسبه لكل مريض طبقا لحالته وذلك بعد اجراء كافة الفحوصات اللازمه للتواصل مع الدكتور ياسر بدران



مؤاشرات احترس منها لحياتك الجنسية بعد الأربعين


مع التقدم في العمر تتراجع كفاءة الجسم ووظائفه الحيوية والتراجع في الصحة، بما فيها الصحة الجنسية، وهذه الآثار تبدأ في الظهور بعد منتصف العمر، وتحديدًا في مرحلة الأربعين، ويرتبط ذلك ببعض التغيرات الهرمونية والجنسية.

و هناك أمور ومؤشرات قد تثير القلق عند حدوثها منها :

1- الشعور بتراجع كفاءة الانتصاب، وصعوبة الحفاظ عليه لوقت طويل.

2- تراجع قوة القذف وفترته الزمنية، كما يُصبح السائل المنوي أقل في الكم والكثافة مما كان عليه.

3- الشعور بالنشوة في هذه المرحلة يُصبح أقل قوة وتأثيرًا.

4- تزيد حاجة الرجل للحصول على استثارة زائدة للوصول إلى الانتصاب والنشوة. وتُصبح استثارته أصعب من السابق.

5- الشعور بحالة ضعف عام وعدم قدرة على استكمال العلاقة الجنسية.

 



الرغبة .. الإثارة .. النشوة مشاعر تختفي ما السبب؟

يعاني بعض الأشخاص من فقدان الرغبة الجنسية أحيانًا، دون أن يعرفوا ما هو السبب بما يؤثر سلبًا على الحياة الزوجية، ولا يصيب كبار العمر فقط، بل إن عددًا كبيرًا من الشباب يعانون من ذلك، وهناك أسباب عديدة قد تؤدي للإصابة بفقدان الرغبة الجنسية، وقد تكون تلك الأسباب جسدية أو نفسية، منها:

الأسباب النفسية:

– الاكتئاب.
– العنف الجنسي.
– الاغتصاب.
– تنشئة دينية صارمة حول الجنس.
– الخلافات الزوجية ومشاكل التواصل بين الزوجين.
– ربط عاطفة الحب بممارسة الجنس.
– عدم تفاعل الشريك.
– عدم الثقة بالنفس.


الأسباب الجسدية:

– تأثير بعض الأدوية مثل المهدئات، والأدوية الخاصة بأمراض القلب.

– الإجهاد والتعب ، والأمراض المفصلية تزيد من الضعف الجنسي، كون أن دماغ الإنسان لا يكون متحمسا لإقامة علاقة ولذة جنسية في هذه الحالة.
– الأمراض المزمنة كالسرطان والسكري والسمنة وارتفاع ضغط الدم وارتفاع الكوليسترول في الدم وأمراض القلب والكلى وفشل الكبد.
– حبوب منع الحمل للنساء تقلل من اللذة الجنسية لديهن، كونها تحتوي على مادة “البروجسترون”.
– اختلال الهرمونات.
– الولادة والرضاعة الطبيعية.
– تناول الكحول والمخدرات.
– الشيخوخة.
– اضطرابات النوم.

ولزيادة الرغبة الجنسية ينصح باتباع بعض السلوكيات والتغييرات على نمط الحياة والنظام الغذائي مثل:

الإكثار من تناول الفاكهة وخاصةً الموز والأفوكادو.
تناول الشوكولاتة لتأثيرها الإيجابي على هرمون السيروتونين.
إضافة الأعشاب إلى النظام الغذائي وخاصةً الريحان والثوم.
تعزيز الثقة بالنفس وتخفيف التوتر والضغوط النفسية.
الامتناع عن شرب الكحول والمخدرات.
الحصول على قسط كافي من النوم.
المحافظة على علاقة عاطفية جيدة مع الشريك.
استخدام هلام أو هرمون التستوستيرون الموضعي، أو تنظيم التستوستيرون؛ عن طريق استخدام لصقات الجلد مرة واحدة في اليوم لتعويض إفراز هرمون التستوستيرون.

 

اراء الاطباء

وقد اكد دكتور ياسر بدران استاذ جراحة المسالك البوليه والضعف الجنسى وامراض الذكوره ان فى كثير من الحالات يتم الجمع بين العلاج الجنسى والدوائى والنفسى ايضا ويكون من واجبات الطبيب المعالج هو تحديد بروتوكول وخطة العلاج المناسبه لكل مريض طبقا لحالته وذلك بعد اجراء كافة الفحوصات اللازمه للتواصل مع الدكتور ياسر بدران



التوتر الاكتئاب والضغوط النفسية مشاكل بسيطة تتسبب علاقة جنسية سيئة


هناك علاقة وثيقة بين الحالة النفسية والعلاقة الجنسية، فما يمر به الإنسان من مشاكل وضغوطات الحياة تؤثر على رغبته في ممارسة الجنس.
وأثبتت الدراسات وجود عوامل مرضية نفسية تؤثر على شكل العملية الجنسية، أبرزها أمراض الاكتئاب والقلق. وفقدان الرغبة الجنسية يكون في الغالب بسبب القلق العام.


بعض المشاكل النفسية التي تؤثر سلباً


التوتر:

التوتر هو أحد أهم وأكبر الأسباب التي تؤثر على صحة الرجل الجنسية، وبالتالي تؤثر على قدرته على الحفاظ على انتصاب عضوه الذكري خلال العلاقة الحميمة، وقد ينتج عن الشعور بالحرج، أو التجارب السابقة الفاشلة، أو الخوف، أو الشعور بحالة من الإجهاد والتعب الجسدي فى بعض الأيام، مما قد يسبب عدم قدرة على الحفاظ على الانتصاب الجيد لفترة كافية، هذا الحرج الذي يشعر به الرجل وهذا التوتر الذي يحدث فى تلك الحالة، قد يتسبب فى مشكلة نفسية وأثر نفسي سيء يؤدى بالرجل إلى حالة ضعف انتصاب حقيقة.


الاكتئاب:

يصنف الاكتئاب ضمن أكثر الاضطرابات النفسية التي تؤثر سلبًا على الرغبة الجنسية، حيث يؤدي الاكتئاب إلى نقص في طاقة الجسم، وهذا يعني أنه يؤدي لضعف الانتصاب، وضعف الرغبة الجنسية، وصعوبة الوصول إلى الذروة، أي قمة الإثارة الجنسية وحدوث القذف، وفي حالات الاكتئاب الشديد قد لا يحدث انتصاب نهائيًا أو يحدث عجز جنسي.

كذلك فإن الأدوية الخاصة بعلاج الاكتئاب تؤثر تأثيرًا سيئًا على الناحية الجنسية، فهي تؤدي عادة لتأخير القذف بدرجة زائدة عن اللازم، ولذلك فإن بعض هذه الأدوية تستخدم في علاج القذف السريع أو المبكر.


الفصام:

تعد أمراض الفصام من مقللات الرغبة الجنسية، إذ غالبًا ما يكون لها تأثير سلبي على الرغبة الجنسية نتيجة تناول بعض الأدوية المعالجة، التي تقلل من الرغبة وتضعف القدرة على الانتصاب مع مرور الوقت، خصوصًا أن مريض الفصام قد يضطر إلى استعمال العلاج مدى الحياة، مما يفسر عدم قدرة مرضى الفصام على الزواج أو لجوئهم إلى الطلاق نتيجة عدم قدرتهم على تلبية رغبات شركائهم الجنسية.

الحالة النفسيّة السيّئة المتولدة من الهموم التي تُصيب الإنسان:

مثل الضوائق الماليّة، والمشاكل المختلفة في الشارع أو المنزل، كلها تؤثر على قدرة الإنسان على ممارسة الجماع مع الزوجة، فنجد أن الإنتصاب مثلًا لا يحدث، والرغبة الجنسية تكاد تكون معدومة.

 



زيادة هرمون الذكوره وزيادة الرغبه الجنسيه
تعتمد صحة الرجل بشكل عام على وجود نسبة طبيعية من الهرمونات بالجسم، ومن أهمها هرمون الذكورة (تيستوستيرون)، بما له من تأثيرات مباشرة على صحة الرجل الجنسية وتأثير في الرغبة والصحة العامة، وخصوصًا بعد سن الأربعين.
وهناك عدة طرق طبيعية تنظم عمل هرمون الذكورة، وتتحكم في زيادة هرمون التستوستيرون بطريقة سهلة وطبيعية ودون اللجوء للأدوية؛ عن طريق التغذية السليمة والتمارين الرياضية.
زيادة هرمون التستوسيترون بتغيير العادات اليومية
هناك بعض العادات التي من شأنها زيادة هرمون التستوستيرون بشكل طبيعي ومنها:
– الحصول على قسط كافٍ من النوم ، فقلة النوم يحفز الجسم على زيادة نسبة الكورتيزول، والتي تقلل من نسبة التستوستيرون في الجسم.
– الاسترخاء والتقليل من الإجهاد، فقلة إنتاج هرمون التستوستيرون عند الرجال، تكون نتيجة لزيادة مستوى الكورتيزول في الجسم الذي يؤدي إلى مستويات منخفضة من التستوستيرون، وهذا كله بسبب الإجهاد.
– التقليل من الكافيين، لأنها تزيد من الأرق الذي يؤثر على ارتفاع نسبة الكوريتزول في الجسم، مما يؤثر على انخفاض نسبة هرمون الذكورة في الجسم.
– التعرض لأشعة الشمس في الصباح الباكر، حيث أنها المصدر الرئيسي لفيتامين د، والذي يزيد من مستوى هرمون التستوستيرون في الجسم.
– تجنب تناول الأطعمة السكرية بكثرة، حيث تعمل على انخفاض نسبة هرمون الذكورة في الجسم.
– تجنب المشروبات الغازية التي تحتوي على نسبة عالية من الصودا، فهي تعمل على التقليل من الأنسولين في الجسم، مما يعمل على زيادة نسبة السكر فيه.

– تجنب العصائر الجاهزة لأنها تزيد من نسبة الدهون الثلاثية في الدم، مما يقلل من تنشيط الدم في الجسم وضخ القلب للدم في الجسم.

تنشيط هرمونات الذكورة عن طريق الطعام
هناك العديد من العناصر الغذائية التي لها تأثير كبير في تنشيط هرمونات الذكورة عند الإنسان، والتي تحتوي على الزنك والبوتاسيوم وفيتامين د وغيرها، ومنها:
– الخضروات الورقية
مثل الكرنب والسبانخ واللفت والكرنب والقرنبيط والبروكلي والخس والبقدونس والفجل والجرجيروالنعناع والكرفس، حيث تحتوي على كمية عالية من الألياف والتي تزيد من نسبة إفراز إنزيم الإندول 3 كربينول ، مما يؤثر على انخفاض هرمون الأستروجين ويزيد من هرمون التستوستيرون.
– المكسرات
مثل: اللوز, البندق,اللب السوري، اللب الأبيض، الكاجو، الفستق، الفول السوداني، عين الجمل أو الجوز الملكي، السمسم.
فالمكسرات تزيد من تنشيط الدورة الدموية في الجسم، وبالتالي يزداد تدفق الدم لكل أجهزة الجسم ومنها الجهاز التناسلي، فتزيد من زيادة الدم في العضو الذكري مما يعالج ضعف الانتصاب.
– الأسماك
من المعروف عن الأسماك أنها تزيد من هرمون التستوستيرون لاحتوائها على معدني الزنك والفسفور ، لذا ينصح الرجال بعضهم بعضًا بتناولها كثيرًا، والأسماك بكافة أنواعها تزيد من نسبة التستوستيرون، مثل المحار والذي يكون فيه نسبة عالية من الزنك، وسمك السردين.
– الحبوب الكاملة
والتي تحتوي على نسبة عالية من الألياف الغذائية، ونسبة منخفضة من الدهون وهي تزيد من نسبة التستوستيرون ، مثل دقيق الشوفان الذي يعمل على زيادة الأداء الجنسي؛لاحتوائه على الأحماض الأمينية اللازمة لتدفق الدم إلى العضو الذكري.

– الحليب والبيض
يحتوي صفار البيض على نسبة عالية من الزنك والبروتين،والتي ترفع من نسبة الكوليسترول الجيد الذي يزيد من نسبة من هرمون التستوستيرون، كما أن مشتقات الألبان مثل الجبن والحليب تزيد من نسبة الهرمون في الجسم لاحتوائها على نسبة عالية من الكالسيوم والزنك والتي تفيد في زيادة الهرمون في جسم الرجل.
– الدهون غير المشبعة ( الأوميجا 3 )
مثل زيت الزيتون والأفوكادو،فالدهون غير المشبعة ضرورية لرفع نسبة هرمون التستيستيرون، والقليل منها له دور مهم أيضًا فى تكوينه.
– بالإضافة إلى البصل, الفلفل الأسود, الزعتر, حب العزيز, الجزر, جوزة الطيب, الزعفران, الكبابة الصيني, الأقحوان, الجنسنج, القرفة, الزنجبيل، الحمص،القرفة.

زيادة هرمون الذكورة التستوستيرون بالتمارين الرياضية
هناك عدة تمارين تساعد على زيادة هرمون التستوستيرون في الجسم، مثل تمارين رفع الأثقال وتمارين تقوية عضلات القلب مثل السباحة وركوب الدراجات.

 


medicare-logo-footer

موقع دكتور ياسر بدران هو موقع شخصى وطبى تثقيفى ايضا يحتوى على العديد من المقالات والمعلومات المتعلقة بالصحة الجنسية والتى نحاول ايضاحها بطرق سهلة ومبسطه

جميع الحقوق محفوظة لدكتور ياسر بدران