الانتصاب وأمراض القلب

الانتصاب وأمراض القلب

إن القلب عبارة عن مضخة لضخ الدم لجميع أجزاء الجسم، وهناك علاقة وثيقة بين كفاءة عضلة القلب وممارسة الجنس، فضعف الانتصاب؛ وهو عدم القدرة على انتصاب العضو الذكري واستمرار الانتصاب بما يكفي أثناء الجماع؛ قد يكون علامة تحذيرية لوجود مشكلات في القلب. وبالمثل فإذا كنت تعاني من مرض في القلب، فإن الحصول على العلاج الصحيح قد يساعدك على الشفاء من خلل الانتصاب.

دراسات أمراض القلب لدى الرجال

أكدت الدراسات أن الرجال الذين كانوا يشكون من ضعف الانتصاب، يتعرضون لخطر محسوس في ظهور أمراض الشرايين التاجية، حيث تسبق الإصابة بضعف الانتصاب أمراض القلب لدى معظم المرضى بنحو عامين أو ثلاثة أعوام،ويرجع سبب ذلك لصغر قطر شرايين العضو الذكري بالمقارنة مع شرايين الجسم الأخرى؛ ما يجعل إصابتها بضيقٍ يحدث في وقتٍ مبكر، وكذلك لأنّ العضو الذكري غنيّ بالفراغات الدمويّة والعضلات الملساء ما يعجّل حدوث الخلل الوظيفي مقارنة بالأعضاء الأخرى.

كما وجد الأطباء أن الرجال الذين يعانون من أمراض القلب يتعرضون لخطر الإصابة بضعف الانتصاب.

العلاقة بين الانتصاب ومشاكل القلب

يعتقد الخبراء أن ضعف الانتصاب الذي يسبق مشاكل القلب يكون غالبًا بسبب خلل في البطانة الداخلية للأوعية الدموية والعضلة الملساء، مما يؤدي إلى عدم وصول ما يكفي من الدم إلى القلب وضعف تدفق الدم إلى القضيب، حيث الأوعية الدموية غير قادرة على التمدد بشكل كامل يسمح للدم بالتدفق بقوة، ما يزيد من خطر الإصابة بأزمة قلبية وبالسكتة الدماغية، ويساعد في الإصابة بتصلب الشرايين.

وتعود العلاقة الوثيقة بين أمراض القلب وضعف الانتصاب الى أن عوامل الخطورة المسببة لكلا المرضين واحدة؛ فلسنوات عديدة، كان الأطباء يرون أن تقدم العمر، التدخين، المستويات غير العادية من الكوليسترول، ارتفاع ضغط الدم، السكري، انعدام النشاط البدني، البدانة، والأغذية مرتفعة الدهون، هي عوامل خطر لحدوث أمراض القلب والأوعية الدموية. وحديثًا، ظهر أن هذه الخصائص نفسها تساهم أيضًا في حدوث ضعف الانتصاب.

الأداء الجنسي وإرتباطه بأمراض القلب

يصاحب الأداء الجنسي زيادة في المجهود المبذول بواسطة القلب،بالإضافة إلى ارتفاع في معدل ضربات القلب، وارتفاع في ضغط الدم؛ مما قد يزيد احتمال الإصابة بالأزمات القلبية بالنىسبة لمرض القلب، ولذلك من الضروري لهؤلاء المرضى مراجعة الأطباء لتقدير قدرة تحملهم للمجهود المبذول أثناء الجماع.

اراء الاطباء

وقد اكد دكتور ياسر بدران استاذ جراحة المسالك البوليه والضعف الجنسى وامراض الذكوره ان فى كثير من الحالات يتم الجمع بين العلاج الجنسى والدوائى والنفسى ايضا ويكون من واجبات الطبيب المعالج هو تحديد بروتوكول وخطة العلاج المناسبه لكل مريض طبقا لحالته وذلك بعد اجراء كافة الفحوصات اللازمه للتواصل مع الدكتور ياسر بدران


Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *


medicare-logo-footer

موقع دكتور ياسر بدران هو موقع شخصى وطبى تثقيفى ايضا يحتوى على العديد من المقالات والمعلومات المتعلقة بالصحة الجنسية والتى نحاول ايضاحها بطرق سهلة ومبسطه

جميع الحقوق محفوظة لدكتور ياسر بدران